أسعار الذهب تحافظ على مكاسبها بعد بيانات التضخم

عواصم- بزنس تراك| حافظت أسعار الذهب على مكاسبها بعد صدور بيانات التضخم مساء أمس الأربعاء في حين تراجع الدولار الأمريكي.

وجاءت بيانات التضخم متوافقة مع توقعات الخبراء وهو ما يعزز الرهانات على إمكانية وقف البنك الفيدرالي الأمريكي لرفع أسعار الفائدة.

وتراجع الدولار الأمريكي وعوائد سندات الخزانة بعد أن أعلنت وزارة العمل الأمريكية ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين 0.4 في المائة الشهر الماضي، وهو ما جاء وفق التوقعات.

أسعار الذهب

لكن التضخم الأساسي ظل قويا. وفي 12 شهرا حتى أبريل، زاد مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي 5.5 في المائة. على أساس سنوي بعد ارتفاعه 5.6 في المائة في مارس.

وبحسب “رويترز” صعدت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المائة إلى 2035.69 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1410 بتوقيت جرينتش.

فيما لم يطرأ تغير يذكر على العقود الأمريكية الآجلة لأسعار الذهب عند 2042.70 دولار للأوقية.

وعلى الرغم من أن الذهب يعتبر أداة للتحوط من التضخم تضعف جاذبيته في ظل ارتفاع أسعار الفائدة لأنه لا يدر عائدا.

وقال بعض المحللين إن أسعار الذهب قد يحاول مرة أخرى أن يسجل ارتفاعات قياسية بالنظر إلى استمرار المخاوف. الاقتصادية بما في ذلك قلق من التخلف عن سداد الديون في الولايات المتحدة مع استمرار المحادثات حول رفع سقف الدين.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، سجلت الفضة تغيرا طفيفا لتصل إلى 25.62 دولار للأوقية وارتفع البلاتين 0.3 في المائة إلى 1107.94 دولار وزاد البلاديوم 3.1 في المائة إلى 1618.26 دولار.

الدولار الأمريكي

وفي إطار آخر تعرض الدولار الأمريكي لهبوط قوي إبان صدور بيانات التضخم الأمريكي التي صدرت منذ قليل. حيث كان المؤشر في نطاق صاعد، إلا أنه تحول للهبوط بعد صدور البيانات مباشرة.

وسجل مؤشر أسعار المستهلكين عن إبريل على أساس سنوي 4.9% فيما توقع الخبراء أن يسجل صعودًا بـ 5.0% كما سجل في البيانات الماضية.

فيما سجل مؤشر أسعار المستهلكين عن إبريل على أساس شهري 0.4% فيما توقع الخبراء أن ينمو بـ 0.4% بعد. نموه بـ 0.1% فقط في مارس.

زر الذهاب إلى الأعلى