انخفاض سعر البيتكوين لأول مرة منذ خمسة أسابيع

تراجعت أسعار بيتكوين وأغلب العملات المشفرة بشكل ملحوظ خلال تعاملات الثلاثاء، لتسجل بيتكوين أدنى مستوياتها في خمسة أسابيع، وسط مخاوف بشأن الاقتصاد العالمي وانخفاض السيولة.

شهدت بيتكوين انخفاضًا بنسبة 3% لتصل إلى 64,680 دولارًا للوحدة، وفقًا لبيانات منصة Coin Metrics، حيث انخفضت إلى أقل من 65 ألف دولار للمرة الأولى منذ 16 مايو.

ووصلت في وقت سابق من اليوم إلى 64,347.91 دولارًا. كما تراجعت عملة إيثر بنسبة 4% ليجري تداولها عند 3,401.37 دولار، بينما منيت العملات المشفرة الأخرى بخسائر أكبر؛ حيث انخفضت ريبل بنسبة 6%، وسولانا بنسبة 7%، ودوجكوين بنسبة 11%.

وأفاد ماركو جورينا، الرئيس التنفيذي لمنصة Jumper.Exchange اللامركزية، بأن المتداولين يميلون إلى بيع أصولهم أو تقليل انكشافهم على المراكز الأكثر خطورة في ظل الأداء الاقتصادي الضعيف وحالة عدم اليقين.

وأضاف في لقاء مع شبكة “سي إن بي سي” الاقتصادية: “اليوم، من المحتمل أن نشهد أحد هذين السيناريوهين أو كليهما؛ فالظروف الاقتصادية العالمية تضعف، والقضايا الجيوسياسية بعيدة عن الحل، والأسواق تكون أضعف خلال أشهر الصيف، مما قد يؤدي إلى تحركات مكافئة في اتجاه أو آخر خلال الأشهر المقبلة، خاصة في فترة العطلات ومع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية”.

وحاولت بيتكوين كسر حاجز 70 ألف دولار منذ أن وصلت إلى أعلى مستوى قياسي لها في 14 مارس عند 73,797.68 دولارًا. وقد اختبرت هذا المستوى آخر مرة في بداية يونيو، ولكنها سجلت انخفاضًا بنسبة 4% خلال الشهر و9% خلال الربع.

وأشارت شركة CryptoQuant للأبحاث وتحليل البيانات إلى أن الجانب السلبي لعملة بيتكوين قد يكون محدودًا، ولكن لا توجد دلائل قوية على الزخم الصعودي حاليًا، حيث قام المتداولون بتخفيض مراكزهم عندما تجاوزت بيتكوين مستوى 70 ألف دولار في أواخر مايو، ولم يعدوا للشراء منذ ذلك الحين.

وتراجعت أسعار العملات المشفرة بشكل حاد منذ أوائل يونيو، مما أدى إلى محو 300 مليار دولار من سوق العملات المشفرة الذي كان يقترب من تجاوز حاجز 4 تريليونات دولار لأول مرة في تاريخه.

وانخفض سعر بيتكوين مرة أخرى من أكثر من 70 ألف دولار في وقت سابق من الشهر، بعد تحذير وزيرة الخزانة جانيت يلين بشأن قرار سعر الفائدة الذي يحدده بنك الاحتياط الفيدرالي.

ورغم رهانات البعض على تعافي اقتصاد الصين قريبًا، حذر محللو “بلاك روك” من سيناريو “غير مسبوق” قد يؤثر على بيتكوين وسوق العملات المشفرة بأكمله.

وذكروا في مذكرة أن البنوك المركزية قد تضطر لإبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لمعالجة الضغوط التضخمية المستمرة.

وأضافوا أن الاقتصاد العالمي يتميز حاليًا بارتفاع معدلات التضخم والفائدة، وانخفاض النمو نتيجة قيود العرض، مما يؤثر على الإنتاج ودفع رأس المال الاستثماري بعيدًا.

ترك بنك الاحتياط الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير الأسبوع الماضي، وأشار إلى تخفيض واحد فقط في عام 2024، بينما كانت التوقعات تشير إلى ما يصل إلى سبعة تخفيضات.

ويزيد ارتفاع الفائدة على الدولار من كلفة اقتناء العملات المشفرة، بما في ذلك بيتكوين.

وتعرض بنك الاحتياط الفيدرالي لضغوط لخفض أسعار الفائدة بعد رفعها إلى مستويات قياسية نتيجة الإنفاق التحفيزي الضخم وقت الجائحة، والتوسع في طباعة الأموال التي أدت إلى تضخم غير مسيطر عليه.

الأسبوع الماضي، حثّ ثلاثة مشرعين ديمقراطيين، بقيادة السيناتور إليزابيث وارن، بنك الاحتياط الفيدرالي على خفض أسعار الفائدة والتخلي عن مستوى التضخم المستهدف البالغ 2%.

وكتبوا في رسالة إلى رئيس بنك الاحتياط الفيدرالي جيروم باول: “نحث مجلس الاحتياط الفيدرالي على خفض سعر الفائدة من أعلى مستوياته في عقدين عند 5.5%.

هذه الفترات الممتدة من أسعار الفائدة المرتفعة تؤدي بالفعل إلى تباطؤ الاقتصاد، ولا تعالج المحركات الرئيسية المتبقية للتضخم”.

زر الذهاب إلى الأعلى